Posted by: atayam | 14/03/2009

كيف لأم أن تحاكي ولدها الأصم بلغة لم تر من الصم من ارتقى بتعلمها أحد ؟

لغة الإشارة ، التي يتواصل بها الصم العرب ما توحد منها في القاموس الإشاري أو ما زال دارجا على أيدي مختلف الصم في الوطن العربي .. لغة الإشارة تلك .. لا تعرف كل ما عرفته لغتنا العربية من قواعد وضوابط ، يقف أمامها الصم أحياناً كثيرة موقف الحائر أمام لغة أخرى لا يعرف منها إلاّ أشكال حروفها .. فكيف للغة لا تعرف من أسماء لغتنا وما يطرأ عليها من تغيير أو تبديل إلاّ القليل ، ومن تصريف أفعالها في الأزمان إلاّ ما كان ، ومن الضمائر ما ظهر منها أو استتر إلاّ ما ندر .. وكيف لأصم لا يعرف منها إلاّ القليل أن يفهم ما يقرأ وكتب بحروف لغتنا أو يكتب بحروفها جملة مفيدة وكيف لمعلم أو مترجم للإشارة أن يشرح درساً ، أو يوضح حدثاً ، وهو لا يجد فيها ما يسعفه في الشرح والتوضيح . وكيف لأم أن تحاكي ولدها الأصم بلغة لم تر من الصم من ارتقى بتعلمها أحد .. ؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: