استاذي الكبير عبدالكريم … فائق المحبة والتقدير لشخصكم الكريم .. اسمح لي في البداية ان اعتذر عن قلة المشاركات لظروف العمل والانشغال ولكني متتبع نهم لما تسطره في صفحتكم هذه … وتعليقاً على طرحكم وطرح الزملاء فاني اود طرح ما يلي :

.. ما يطرحه استاذنا الكبير عطايا علم ممنهج سبق الجميع اليه واثناء بحثي وتجوالي فوجئت بأن هذا النهج متبع في فرنسا او مشابه له بطريقة كبيرة ولكنه يتفق بالفكرة والمبدأ … والأخوة في تونس وفي جمعية رعاية فاقدي السمع فرع قليبية يعملون بهذه الطريقة منذ عام 1999 او قبل ذلك وتسمى الحركة المتممة للكلام أو الإشارة المتممة للكلام ( L.P.C) وحسب رأي المختصين والذين جربوا هذه الطريقة يقولون بأنها تتماشى وخصوصيات اللغة العربية ، وتعين الصم في تصور الأصوات عن طريق حركات الشفاه وحركات اليد وتعرف الصوت المعّين ببديل حركي . كما قام الأخوة في تونس بعمل منهاج تأسيسي للسنة التحضيرية للطفل الأصم .

ما أود ذكره بهذا المقام هو ان استاذنا عبدالكريم سبق الجميع وبسنوات بطرح منهج مشابه بل اقوى كونه من بيئة عربية كاملة … وكلامي هذا ليس فيه انتقاص لحق احد فالتجربة التونسية محل فخر واعتزاز للجميع وهي ناجحة بكل المقاييس وسبق وان اطلعت عليها … وما يطرحه عطايا ومن وجه نظري هو منفذ الصم العرب لعالم رحب – عالم العلم والمعرفة – وتعلم القراءة والكتابة فهماً ومعناً ومضموناً …… ويبقى السؤال كيف لنا كمختصين ان نتعرف على تجربة استاذنا الكبير ونتقن منهجيته في تعليم الصم ؟؟؟؟ ونتدرب على هذه الطريقة لأن الشرح المصور عن بعد مهما كان متقن ودقيق فهو ليس كالواقع الحقيقي … ومن هنا اخاطب كل من له صلة بصاحب قرار أو مسؤول في التربية والتعليم أن يتواصل مع استاذنا الكبير ليقوم بدورة بنقل تجربته وافكاره ومنهجه …. لتعم الفائدة ولعلها المنفذ … بوركتم

Sameer Semreen

الإعلانات
― فوجئت بأن هذا النهج متبع في فرنسا